قراءة وتحميل مسند خليفة بن خياط (أحاديث مجموعة) PDF

صورة الكتاب
المؤلف: خليفة بن خياط
|
القسم: كتب السنة
|
لغة الكتاب: اللغة العربية
|
عدد التحميلات: 1431
|
نوع الملف: PDF

:نبذة عن الكتاب

مسند خليفة بن خياط (أحاديث مجموعة) PDF نظَّم مسانيده محققه “أكرم ضياء العمري” على أسماء الصحابة ثم التابعين، ورتب الأسماء على حروف المعجم. ومن الواضح أن هذه الأحاديث المجموعة لا تمثل إلا قسمًا صغيرًا من الأصل المفقود، ولكنها تعين في التعرف على الجانب الحديثي من ثقافة “خليفة بن خياط”، وتعرِّف -من خلال الأسانيد- بالعديد من شيوخه، والرواة عنه. ولعل بعض هؤلاء الرواة عنه ممن روى مسنده المفقود، والذي لم تسمِّ له المصادر راويًا، ولكن يبدو من المقتطفات التي أوردها الإمام “البخاري” في “الصحيح”، و”التأريخ الكبير”، و”الأدب المفرد” إنه حصل على حق رواية “مسند خليفة”، حيث يعبر عن طريقة تحمله له بصيغ السماع. كذلك روى عنه “الدارمي” مباشرة في “سننه”. وبالطبع فإنه لا يمكن معرفة عدد أحاديث المسند، ولا عدد الصحابة والتابعين الذين خرَّج لهم “ابن خياط” فيه، ولكن يتضح من المقتطفات أنه يخرج أحاديث كثيرة للمكثرين من الصحابة، فقد حوت المقتطفات أربعة عشر حديثًا من “مسند أنس بن مالك” رضي الله عنه، وستة أحاديث من “مسند أبي هريرة” رضي الله عنه، وأربعة أحاديث من “مسند جابر بن عبد الله” رضي الله عنه، في حين احتوت على حديث واحد في معظم المسانيد. ويبلغ عدد مسانيد الصحابة التي تضمُّها المقتطفات خمسة وأربعين مسندًا للصحابة، وعشرة مسانيد للتابعين، فمجموعها خمسة وخمسون مسندًا. ومن حيث درجة الأحاديث، فإنها مثل سائر كتب المسانيد، تشتمل على الصحيح والحسن والضعيف، ومعظم الأحاديث متصلة مرفوعة، ومنها أربعة فقط مرسلة. ورغم مكانة “خليفة بن خياط” العلمية وغزارة أحاديثه فلم يخرج له أحد من أصحاب الكتب الستة سوى “البخاري” الذي غالبًا ما يروي عنه في المتابعات. وتمتاز أحاديث “خليفة” بعلو الأسانيد إذ ليس بينه وبين النبي صلى الله عليه وسلم في أغلبها سوى أربعة من الرواة.

اعرض النبذة بالكامل
اخفِ النبذة جزئيًّا


من فضلك اضغط على اسم الناشر لتظهر لك روابط القراءة والتحميل
عرض معلومات عن هذه الطبعة
المحقق: أكرم ضياء العمري
|
عدد المجلدات: 1
|
الحجم: 1.4 ميجابايت
|
سنة النشر: 1405هـ
|
عدد الصفحات: 115
|
حالة الفهرسة: مفهرسة
|
رقم الطبعة: 1

شارك الكتاب على وسائل التواصل الاجتماعي الآتية:
FACEBOOK
||
TWITTER
||
WHATSAPP