قراءة وتحميل كتاب عبد الله بن محمد أبو جعفر المنصور لمحمود شاكر الحرستاني PDF

صورة الكتاب
المؤلف: محمود شاكر الحرستاني
|
القسم: كتب التراجم والطبقات
|
لغة الكتاب: اللغة العربية
|
عدد التحميلات: 1932
|
نوع الملف: PDF

:نبذة عن الكتاب

يُقول مُصَنِّف الكتاب “محمود شاكر الحرستاني” في مقدمته: “..قامت دولة بني العباس، وكان المسؤول الأول فيها -وهو أبو العباس- منصرفًا إلى تثبيت الدعائم، ووضع الركائز، وتقليم أظافر المُخالفين، وخلع أنياب الطامعين، وقلع أركان الخصوم من الجذور، وتمشيط أرض الديار، وجزّ النبتات الطفيلية كلها من مُلكه، هذا حسب تصوّره ووفق منهجه. لم يدرِ أبو العباس أن قائده الأول عمه عبد الله بن علي يسعى لنفسه ويعمل لسلطانه طمعًا، ولم يعلم أن داعيته الأول أبا مسلم يعمل لنسف الدولة الفتية من الجذور حقدًا متأصلًا في النفس، ولم يبدُ من أحدهما شيء إذ كان كل منهما منصرفًا لتصفية الجيوب والخلاص من الخصم الذي يظهر على الساحة، أما ما في النفوس فلا يعلمه إلا الله. لم تَطُل خلافة أبي العباس إذ تُوفي لثلاث عشرة ليلة مضت من ذي الحجة سنة ست وثلاثين ومائة، وبذا لم تبلغ خلافته الشرعية أربع سنوات حيث تُحْسَب من مقتل مروان بن محمد آخر خلفاء بن أمية لثلاث ليال بقين من ذي الحجة سنة اثنتين وثلاثين ومائة. عهد أبو العباس قبل وفاته من بعده لأخيه أبي جعفر المنصور، ومن بعده لابن أخيه عيسى بن موسى بن محمد، وما أن تُوفِّي أبو العباس، وشاع العهد، وأُخذت البيعة لأبي جعفر حتى ظهرت النوايا وطفا الخبث. كان على أبي جعفر أن يعمل على بناء الدولة ويجدّ ويجتهد، فنال ما أراد بإذن الله رغم ما لقي من صعوبات، وما وجد من متاعب، وما اعترض سبيله من عثرات. فنرجو من الله أن نُوفَّق في إعطاء صورة صادقة عن هذا الخليفة: أبي جعفر المنصور، صورة فيها الحق بما نعتقد، وفيها البعد عن كل ميل أو هوى إلى أي جانب، والله من وراء القصد. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين”.

اعرض النبذة بالكامل
اخفِ النبذة جزئيًّا


من فضلك اضغط على اسم الناشر لتظهر لك روابط القراءة والتحميل
عرض معلومات عن هذه الطبعة
عدد المجلدات: 1
|
الحجم: 7.9 ميجابايت
|
سنة النشر: 1422هـ
|
عدد الصفحات: 232
|
حالة الفهرسة: مفهرسة
|
رقم الطبعة: 1

شارك الكتاب على وسائل التواصل الاجتماعي الآتية:
FACEBOOK
||
TWITTER
||
WHATSAPP