قراءة وتحميل كتاب دولة الإسلام في الأندلس لمحمد عبد الله عنان PDF

صورة الكتاب
المؤلف: محمد عبد الله عنان
|
القسم: كتب التاريخ الإسلامي
|
لغة الكتاب: اللغة العربية
|
عدد التحميلات: 1251
|
نوع الملف: PDF

:نبذة عن الكتاب

كتاب دولة الإسلام في الأندلس لمحمد عبد الله عنان PDF يتحدث فيه مصنِّفه “محمد عبد الله عنان” عن تاريخ الأندلس منذ بدايته إلى نهايته، مقسمًا لأربعة عصور على النحو الآتي: العصر الأول: يشمل تاريخ فتوح إفريقية والأندلس، وعصر الولاة، ثم تاريخ الدولة الأموية الأندلسية منذ قيامها في ظل الإمارة، ثم قيام الخلافة الأموية، وانحلالها على يد الدولة العامرية، ثم انهيارها وسقوطها، وبدء قيام دول الطوائف الأندلسية: 22هـ – 450هـ. العصر الثاني: “دول الطوائف”، ويشمل تاريخ الأندلس منذ قيام دول الطوائف الأندلسية، في أوائل القرن الخامس الهجري، حتى سقوطها على يد المرابطين في أواخر هذا القرن: 425هـ – 502هـ. العصر الثالث: “عصر المرابطين والموحدين في المغرب والأندلس”، ويشمل تاريخ هاتين الدولتين المغربيتين العظيمتين، منذ بدايته حتى نهايته، وتاريخ الأندلس الكبرى في ظلهما، ثم انهيارها عقب انهيار سلطان الموحدين في الأندلس، في أوائل القرن السابع الهجري: 500هـ – 668هـ. العصر الرابع: “نهاية الأندلس وتاريخ العرب المتنصرين”، ويشمل تاريخ مملكة غرناطة آخر دول الإسلام في الأندلس، منذ قيامها حتى سقوطها، ثم تاريخ الأمة الأندلسية المغلوبة تحت نير أسبانيا النصرانية، بعد أن غدت طائفة الموريسكيين أو العرب المتنصرين، وما نزل بها من محن التنصير المغصوب، ومختلف ضروب الاضطهاد المفجعة، حتى إخراجها نهائيا من الأراضي الإسبانية، وذلك في بداية القرن السابع عشر الميلادي: 635هـ – 1019هـ. وتشغل هذه العصور الأربعة تسعة قرون من حياة الأمة الأندلسية، زاخرة بالأحداث والعبر والمآسي المشجية، لم يأل “محمد عبد الله عنان” جهدًا في سردها، وتحليلها، وإسنادها إلى مصادرها الوثيقة. وقد أنفق في كتابة هذه العصور الأربعة، من تاريخ الأمة الأندلسية، خمسة وعشرين عامًا، قام خلالها بست عشرة رحلة في أسبانيا والمغرب، لم يدخر خلالها وسعًا في البحث والتنقيب، وتقصي مختلف المصادر والوثائق، ودراسة المخطوطات العربية، والوثائق القشتالية، في مختلف مواطنها. ولقد كان لهذا التجوال المتكرر، في ربوع الأندلس القديمة، والزيارات المتعددة للقواعد الأندلسية الذاهبة، ولا سيما القواعد الكبرى مثل قرطبة وإشبيلية، وبلنسية، وشاطبة، ومرسية، وسرقسطة، وطليطلة، وبطليوس، وماردة، وأشبونة، وباجة وغرناطة، وألمرية، ومالقة، وغيرها، وهذه الدراسات المستفيضة لآثارها ونقوشها الأندلسية الباقية، وهذه المشاهدات لطبائع الإقليم، والبقاع، والأوساط التي حلت فيها الأمة الأندلسية، وعاشت عدة قرون، ووضعت أسس حضارتها العظيمة، كان لذلك كله في نفسه أعمق الآثار، وقد أمده بكثير من الحقائق والفكر الجديدة.

اعرض النبذة بالكامل
اخفِ النبذة جزئيًّا


من فضلك اضغط على اسم الناشر لتظهر لك روابط القراءة والتحميل
عرض معلومات عن هذه الطبعة
عدد المجلدات: 5
|
الحجم: 70.1 ميجابايت
|
سنة النشر: 1417هـ
|
عدد الصفحات: 3198
|
حالة الفهرسة: مفهرسة
|
رقم الطبعة: 4
ملف واحد به جميع المجلدات
(إن كنتَ تعتمد على الفهارس في القراءة، فلا ننصحك بهذا الملف، بل ننصحك بقراءة كل مجلد على حِدَة. ستجد روابطهم في الأسفل)
قراءة كل مجلد على حِدَة أو الكتاب دون مقدمة التحقيق
ملف واحد به جميع المجلدات
(إن كنتَ تعتمد على الفهارس في القراءة، فلا ننصحك بهذا الملف، بل ننصحك بتحميل كل مجلد على حِدَة. ستجد روابطهم في الأسفل)
تحميل كل مجلد على حِدَة أو الكتاب دون مقدمة التحقيق

شارك الكتاب على وسائل التواصل الاجتماعي الآتية:
FACEBOOK
||
TWITTER
||
WHATSAPP