قراءة وتحميل كتاب درر الحكام شرح مجلة الأحكام لعلي حيدر PDF

صورة الكتاب
المؤلف: علي حيدر
|
القسم: كتب علوم الفقه والقواعد الفقهية
|
لغة الكتاب: اللغة العربية
|
عدد التحميلات: 1757
|
نوع الملف: PDF

:نبذة عن الكتاب

يقول مُصَنِّفه “علي حيدر” في مقدمته: “من المعلوم عند علماء الحقوق أن علم الفقه الجليل بحر لا ساحل له، وإن استنباط غرر المسائل اللازمة منه يتوقف على مهارة فائقة وملكة راسخة، ولا سيما أن من الكتب الفقهية الجليلة المُصَنَّفة في مذهب الحنفية اختلافات كثيرة فتلخيص الأقوال المختارة منها وذكر الأدلة ووضعها في شرح لمؤلَّف عظيم القدر كالمجلة من الأمور الصعبة التي تحتاج إلى بحث واستقصاء، وإني على قلة بضاعتي قد بذلت الجهد على قدر الاستطاعة، وقد ساعدني على ذلك انشغالي بعلم الفقه أثناء تقلبي لمناصب شرعية فلذلك أمكنني أن أنتخب وألتقط كثيرًا من درر المسائل وأضعها في شرح لمواد المجلة. وقد سميت هذا الشرح: (درر الحكام شرح مجلة الأحكام). ولا يخفى أن المجلة قد انتُزِعَت من الفقه ولذلك ينبغي أن يكون الشرح الذي يُوْضَع لها ملتقطًا من الكتب الفقهية المرضية، كما أنه يجب أن يكون موافقًا للأقوال التي اختارتها المجلة وإلا فتأليف شرح المجلة بالرأي الخاص المستند إلى العقل كما فعل البعض فليس له قيمة بل يعود ذلك بالضرر، وهذا الشرح الذي وضعته قد تصفحه علماء وفقهاء في دائرة الفتيا الإسلامية العالية ووافقوا على أنه مطابق للشرع الشريف، وهذا شرف لم يجزه سوى هذا الشرح فإنه لا شرح سواه صدَّقت عليه دائرة الفتيا العالية جامعًا لشرح مواد المجلة كلها. ومِنَ الله التوفيق”.

اعرض النبذة بالكامل
اخفِ النبذة جزئيًّا


من فضلك اضغط على اسم الناشر لتظهر لك روابط القراءة والتحميل
عرض معلومات عن هذه الطبعة
عدد المجلدات: 4
|
الحجم: 52.5 ميجابايت
|
سنة النشر: 1423هـ
|
عدد الصفحات: 3082
|
حالة الفهرسة: مفهرسة
|
رقم الطبعة: خاصة
ملف واحد به جميع المجلدات
(إن كنتَ تعتمد على الفهارس في القراءة، فلا ننصحك بهذا الملف، بل ننصحك بقراءة كل مجلد على حِدَة. ستجد روابطهم في الأسفل)
قراءة كل مجلد على حِدَة أو الكتاب دون مقدمة التحقيق
ملف واحد به جميع المجلدات
(إن كنتَ تعتمد على الفهارس في القراءة، فلا ننصحك بهذا الملف، بل ننصحك بتحميل كل مجلد على حِدَة. ستجد روابطهم في الأسفل)
تحميل كل مجلد على حِدَة أو الكتاب دون مقدمة التحقيق

شارك الكتاب على وسائل التواصل الاجتماعي الآتية:
FACEBOOK
||
TWITTER
||
WHATSAPP