قراءة وتحميل كتاب الموطأ لمالك بن أنس (موطأ الإمام مالك) رواية يحيى بن يحيى الليثي PDF

صورة الكتاب
المؤلف: مالك بن أنس
|
القسم: كتب السنة
|
لغة الكتاب: اللغة العربية
|
عدد التحميلات: 1311
|
نوع الملف: PDF

:نبذة عن الكتاب

كتاب الموطأ لمالك بن أنس (موطأ الإمام مالك) رواية يحيى بن يحيى الليثي PDF هو أول كتاب حديث وصل إلينا كاملًا ومرتبًا على أبواب العلم، وقد وضع الله له القبول في نفوس الناس. و”الموطأ” من أجلّ الكتب التي أُلِّفَت في عصر الإمام “مالك” وأعمها نفعًا، وقد فضَّله الإمام “الشافعي” على كل ما صُنِّف في الحديث إلى وقته -أي قبل صحيح البخاري ومسلم-، حيث قال: “ما على أديم الأرض بعد كتاب الله أصح من موطأ مالك”. ولعل الإمام “مالك” هو أسبق علماء الحديث في وضع ما عُرِفَ بفن الحديث، فإنه لا يكاد يُعْرَف مَن سبقه في نقد الرواة والتشدد في الأخذ عن الرواة والعلماء. وقد جمع الإمام “مالك” في “موطئه” ما صح عنده من حديث وتفسير وتاريخ، وذكر أقوال الصحابة والتابعين والأئمة قبله. تأتي مرتبة “الموطأ” بعد “الصحيحين” -“صحيح البخاري” و”صحيح مسلم”- في الصحة في رأي جمهور المحدِّثين. مكث الإمام “مالك” أربعين سنة يقرأ الموطَّأَ على الناس، فيزيد فيه وينقص ويُهذِّب، فكان التلاميذ يسمعونه منه أو يقرؤونه عليه خلال ذلك، فتعددت روايات الموطأ واختلفت بسبب ما قام به الإمام من تعديل على كتابه، فبعض تلاميذه رواه عنه قبل التعديل، وبعضهم أثناءه، وبعضهم رواه في آخر عمره، وبعضهم رواه كاملًا، وآخرون رووه ناقصًا، فاشتُهِرت عدة روايات للموطأ، أهمها : 1- رواية يحيى بن يحيى المصمودي الليثي (234هـ) -التي تتصفحها الآن-: وهي أشهر رواية عن الإمام “مالك”، وعليها بنى أغلب العلماء شروحاتهم. 2- رواية أبي مصعب الزهري: تمتاز بما فيها من الزيادات، وبأنها آخر رواية نُقلت عن “مالك”، وهي متداولة بين أهل العلم. 3- رواية عبد الله بن مسلمة القعنبي (221هـ): وهي أكبر روايات “الموطأ” و”عبد الله” من أثبت الناس في “الموطأ” عند “ابن معين” و”النسائي” و”ابن المديني”. 4- رواية محمد بن الحسن الشيباني. 5- رواية عبد الله بن سلمة الفهري المصري. وغيرها كثير. وهذه الروايات تختلف فيما بينها في ترتيب الكتب والأبواب، وفي عدد الأحاديث المرفوعة والمرسلة والموقوفة والبلاغات، كما تختلف في كثير من ألفاظ الأحاديث اختلافًا كبيرًا. يختلف عدد أحاديث “الموطأ” باختلاف الروايات، كما يختلف بحسب اختلاف طريقة العدّ، وذلك أن بعض أهل العلم يعد كل أثر من كلام الصحابة أو التابعين حديثًا مستقلًا، وبعضهم لا يعتبره ضمن العدد، شرط الإمام “مالك” في “الموطأ” من أوثق الشروط وأشدها، فقد كان يسلك منهج التحري والتوخي وانتقاء الصحيح. لذلك تجد أن أكثر أسانيد “مالك” الموصولة في الدرجة العليا من الصحيح ، ومن أجل هذا استوعب الشيخان “البخاري” و”مسلم” أكثر حديثه في كتابيهما. اتبع “مالك” في “موطئه” طريقة المؤلفين في عصره، فمزج الحديث بأقوال الصحابة والتابعين والآراء الفقهية، حتى بلغت آثار الصحابة : 613 أثرًا، وأقوال التابعين: 285 قولًا. يقدم “مالك” في الباب الحديث المرفوع ثم يتبعه بالآثار وأحيانًا يذكر عمل أهل المدينة، فكتابه كتاب فقه وحديث في وقت واحد، وليس كتابَ جمع للروايات فقط، لذلك تجد بعض الأبواب تخلو من المرويات، وإنما يسوق فيها أقوال الفقهاء وعمل أهل المدينة واجتهاداته. ونجد أيضًا أنه اقتصر على كتب الفقه والأدب وعمل اليوم والليلة، وليس في كتابه شيء في التوحيد أو الزهد أو البعث والنشور والقصص والتفسير.

اعرض النبذة بالكامل
اخفِ النبذة جزئيًّا


من فضلك اضغط على اسم الناشر لتظهر لك روابط القراءة والتحميل
عرض معلومات عن هذه الطبعة
المحقق: محمد مصطفى الأعظمي
|
عدد المجلدات: 6 (مدموجين في ملفين للتسلسل) + 3 مجلدات للفهارس
|
الحجم: 55.7 ميجابايت
|
سنة النشر: 1425هـ
|
عدد الصفحات: 3052
|
حالة الفهرسة: مفهرسة
|
رقم الطبعة: 1
ملف واحد به جميع المجلدات
(إن كنتَ تعتمد على الفهارس في القراءة، فلا ننصحك بهذا الملف، بل ننصحك بقراءة كل مجلد على حِدَة. ستجد روابطهم في الأسفل)
قراءة كل مجلد على حِدَة أو الكتاب دون مقدمة التحقيق
ملف واحد به جميع المجلدات
(إن كنتَ تعتمد على الفهارس في القراءة، فلا ننصحك بهذا الملف، بل ننصحك بتحميل كل مجلد على حِدَة. ستجد روابطهم في الأسفل)
تحميل كل مجلد على حِدَة أو الكتاب دون مقدمة التحقيق

شارك الكتاب على وسائل التواصل الاجتماعي الآتية:
FACEBOOK
||
TWITTER
||
WHATSAPP