قراءة وتحميل كتاب إشكال وجوابه في حديث أم حرام بنت ملحان لعلي بن عبد الله بن شديد الصياح PDF

صورة الكتاب
المؤلف: علي بن عبد الله بن شديد الصياح
|
القسم: كتب شروح الحديث
|
لغة الكتاب: اللغة العربية
|
عدد التحميلات: 1265
|
نوع الملف: PDF

:نبذة عن الكتاب

كتاب إشكال وجوابه في حديث أم حرام بنت ملحان لعلي بن عبد الله بن شديد الصياح PDF يقول مصنِّفه علي بن عبد الله بن شديد الصياح في مقدمته: “من الأحاديث العظيمة الجديرة بالإفراد والتصنيف حَدِيث “أُمّ حَرَام بِنْت مِلْحَان ورؤيا النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم”، وذلك لأسباب عديدة: 1- أنّ الحَدِيث تضمن دلائل عظيمة من دلائل النبوة، وهذه الدلائل جديرة بالتأمل والبيان والإظهار. 2- أنّ في الحَدِيث إشكالًا يحتاجُ إلى بيانٍ وتجليةٍ وهو ما يوهمه ظاهر الحَدِيث من خلوة النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم بأُمّ حَرَام، وكذلك فلي أُمّ حَرَام رأس النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم، وهذا الإشكال انحرفت في فهمه عقول: أ- فطائفة أنكرت الحَدِيث وحكمت ببطلانه، وطعنت في الصحيحين حماية لجناب الرسول صلى الله عليه وسلم حسب زعمهم! ب- وطائفة وسعت دلالة الحَدِيث وجوزت مس المرأة الأجنبية والخلوة بها، بل وجوزت دخول المرأة العسكرية دون قيد ولا شرط، وأغفلت النصوص الأخرى. وهاتان الطائفتان على طرفي نقيض! وكِلاَ طَرَفَيْ قَصْدِ الأُمورِ ذَمِيمُ، وكلٌّ منهما يلوي النّص حسب توجهه! “وإنّ المرءَ المستقيمَ ليسمع الحديثَ الصحيحَ فيدركه على وجههِ إنْ كان سليم النفس، حَسَن الطوية، وهو ينحرفُ به إذا كان إنسانًا مريض النفس معوجًا، وهل ينضح البئر إلا بما فيه؟ وهل يمكن أن نتطلب من الماء جذوة نار؟ أو نغترف من النار ماء؟ وقديما قالوا: “إنّ كل إناء بما فيه ينضح”، أشهد أنّ الله قد قَالَ في نبيه صلى الله عليه وسلم {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [سورة القلم: آية 4]”. ووفق اللهُ أهلَ العلم والإيمان للفهم السليم الذي به تأتلف نصوص الكتاب والسنة وتتسق، على منهجٍ علمي منضبط، مبني على التسليمِ لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم، مستفيدين من فهوم العلماء الربانيين من سلفنا الصالح. 3- اشتماله على صورةٍ مشرقةٍ من جَهاد المرأة في سبيل الله، وبذلها الغالي والنفيس في خدمة هذا الدين، ففي الحَدِيث ردٌّ على تلك الصرخات المعاصرة الجائرة التي تدعي أنَّ الدينَ الإسلامي هَضَمَ المرأةَ حقوقَها، ولم يقم لها وزنًا! 4- اشتمال الحَدِيث على فوائد كثيرة شرعية، وتربوية. وقد كتبت جزءًا في الكلام على الحَدِيث رواية ودراية، عالجت فيه جميع المسائل المتقدمة حسب القدرة، والله سبحانه وتعالي يقول: {وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ} [سورة الطلاق: آية 7]، وإليه سبحانه وتعالى السؤال أن يجعل ذلك خالصًا لوجهه الكريم، مقتضيًا لرضاه، وأن لا يجعل العلم حجة على كاتبه في دنياه وأخراه، وعلى الله قصد السبيل، وهو حسبنا ونعم الوكيل..”.

اعرض النبذة بالكامل
اخفِ النبذة جزئيًّا


من فضلك اضغط على اسم الناشر لتظهر لك روابط القراءة والتحميل
عرض معلومات عن هذه الطبعة
عدد المجلدات: 1
|
الحجم: 1.2 ميجا
|

شارك الكتاب على وسائل التواصل الاجتماعي الآتية:
FACEBOOK
||
TWITTER
||
WHATSAPP